الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٣٦/ جمادي الأول/ ١٤٣٣هـ » المبادرة الفـردية من سمات المنتظر
العدد: ٣٦/ جمادي الأول/ ١٤٣٣ه

المقالات المبادرة الفـردية من سمات المنتظر

القسم القسم: العدد: ٣٦/ جمادي الأول/ ١٤٣٣هـ الشخص الكاتب: حسين الماجدي التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٥ المشاهدات المشاهدات: ١٤٧٩ التعليقات التعليقات: ٠

المبادرة الفـردية من سمات المنتظر عليه السلام

حسين الماجدي

يبدأ الانسان حياته بالاعتماد كلياً على الآخر. في طعامه وشرابه وجميع شؤون حياته، ثم يبدأ بالاستقلال شيئاً فشيئاً إلى ان يصير هو مؤثراً في غيره. وهذه حالة طبيعية يمر بها الجميع.

ولكن الحالة غير الطبيعية، هي ان تجد شخصاً يعيش خارج العصر، ويعيش حياته منتظراً من الآخر أن يعمل له، ويرعى شؤونه، وكأنه يعيش حالة الطفولة الاولى، إنه لايبادر، ولكنه ينتظر من الاخر أن يبادر. أما هو فواقف على التل، فاغراً فاه، ينتظر من يلقمه ويسقيه، هذا على المستوى الفردي، وهكذا على المستوى الاجتماعي، إنه يرفع شعار (ليبدأ غيري).

إن انساناً مثل هذا، لو طرحت له قضية الانتظار للامام المهدي عليه السلام فانه سيرفع نفس ذلك الشعار، ليتمثل الانتظار عنده بحالة سكون وسبات يحبس فيها انفاسه منتظراً التغيير من الاخر.

ولكن الاسلام لايقبل بهذا. فقد دعا إلى ان يكون الفرد _أي فرد_ مبادراً للعمل على المستوى الفردي والاجتماعي. ولذا فإن الله تعالى أمر مريم أن تهز جذع النخلة، وأمر العبد أن يبدأ هو بالتقرب إلى الله تعالى ولو بشبر، ليتقرب الله تعالى اليه ذراعاً. وجعل من صفات المؤمن المبادرة بالسلام. أما المنافق فيقول (لا أسلّم حتى ُيسلّم عليّ). وجعل أجر البادئ بالسلام أعظم.

والخلاصة: الاسلام يجعل الانطلاق من الداخل (حَتَّى يُغَيِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ) فيتمحور التغير داخلياً ليؤثر على الواقع كله.

والانتظار بمعناه الصحيح يعتمد هذا المعنى، فحتى تكون منتظراً حقيقياً عليك أن تبدأ وتبادر. ولا تنتظر من غيرك أن يبدأ هو. وهذا له مؤشرات عديدة في الروايات منها:

- اكدت الروايات على ضرورة تفعيل مبدأ الدعوة لمعرفة الإمام المهدي عليه السلام وقضية الامامة عموماً.

- فقد جاء في بحار الأنوار - ج ٧١ - ص ٨٦ عن سليمان بن خالد قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إن لي أهل بيت وهم يسمعون مني أفأدعوهم إلى هذا الامر ؟ فقال : نعم إن الله عز وجل يقول في كتابه (يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَ أَهْليكُمْ ناراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ).

- المبادرة بتعليم جهّال الشيعة وضعفائهم وتقوية ايمانهم.

جاء في بحار الأنوار - ج ٢ - ص ٦ : قال علي بن محمد عليهما السلام: لولا من يبقى بعد غيبة قائمنا عليه السلام من العلماء الداعين إليه، والدالين عليه والذابين عن دينه بحجج الله، والمنقذين لضعفاء عباد الله من شباك إبليس ومردته ومن فخاخ النواصب لما بقي أحد إلا ارتد عن دين الله ولكنهم الذين يمسكون أزمة قلوب ضعفاء الشيعة، كما يمسك صاحب السفينة سكانها أولئك هم الأفضلون عند الله عز وجل.

وجاء في الكافي ج ١ - ص ٣٣ عن معاوية بن عمار قال: (قلت لأبي عبد الله عليه السلام: رجل راوية لحديثكم يبث ذلك في الناس ويشدده في قلوبهم وقلوب شيعتكم ولعل عابدا من شيعتكم ليست له هذه الرواية أيهما أفضل ؟ قال : الراوية لحديثنا يشد به قلوب شيعتنا أفضل من ألف عابد) .

- المبادرة للإمام عليه السلام اذا ظهر ولو حبواً على الثلج.

ففي  كمال الدين ص ٣٢٦ عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام قال : (قال لي: يا أبا الجارود إذا دارت الفلك، وقال الناس: مات القائم أو هلك، بأي واد سلك، وقال الطالب: أنى يكون ذلك وقد بليت عظامه فعند ذلك فارجوه، فإذا سمعتم به فأتوه ولو حبواً على الثلج).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء