الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٣٧/ جمادي الثاني/ ١٤٣٣هـ » شيعة باكستان والحصانة العقدية
العدد: ٣٧/ جمادي الثاني/ ١٤٣٣ه

المقالات شيعة باكستان والحصانة العقدية

القسم القسم: العدد: ٣٧/ جمادي الثاني/ ١٤٣٣هـ الشخص الكاتب: هيئة التحرير التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٥ المشاهدات المشاهدات: ٧٧٦٣ التعليقات التعليقات: ٠

انّ انتشار مذهب أهل البيت حالة حتمية سيؤول إليها أمر البشرية لا محالة، وان مسألة تحقيقها  امر بات قريبا؛ لاسباب كثيرة، من ابرزها الفكر الضخم والاطروحة المفعمة بعلاج المشاكل البشرية المزمنة، فالدين المحمدي يمثل حالة التواصل الحيوي مع مبادئ السماء وإلى يومنا هذا من خلال ولي الله الأعظم الحجة بن الحسن عليه السلام.

ونحــــــن في ((صدى المهدي)) سنفرد لهـــــذه الظاهرة الحتمية صفحة خاصة نتناول خلال اعمدتها انتشار التشيع فكراً وعقيدة في أغلب بلدان العالم والذي يسهم ان شاء الله في تهيئة الأرضية المناسبة والجو الملائم للظهور المبارك لصاحب العصر والزمان  عليه السلام.

شيعة باكستان والحصانة العقدية

اعداد: هيأة التحرير

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلامباكستان/الموقع الجغرافي:

باكستان أو الجمهورية الإسلامية الباكستانية، دولة فيدرالية مركزية تقع جنوب آسيا. وعاصمتها إسلام آباد.

يحد الباكستان من أقصى الشمال الشرقي جمهورية الصين الشعبية، ومن الجنوب بحر العرب. وجمهورية الهند شرقاً، وأفغانستان وجمهورية إيران الإسلامية غرباً.

وتبلغ مساحة باكستان ٨٠٣,٩٤٠ كيلو متراً مربعاً، أما عدد سكانها فهو ١٧٢,٨٠٠٠,٠٠٠ مليون نسمة حسب تقدير ٢٠٠٨.

الواقع الاقتصادي:

تمتلك باكستان اقتصاداً يجمع بين القطاعين العام والخاص. ومواردها هي المواد الكيمياوية، والأجهزة الكهربائية والزراعية، والأسمدة والفولاذ والسكر والنسيج، وبناء السفن والآلات الخفيفة والثقيلة والسيارات، والمعدّات العسكرية والأسلحة.

صادراتها: القطن والمنسوجات، والرز والمنتوجات الجلدية والسجاد، والمعدات الجراحية والبضائع الرياضية، والصناعات اليدوية، والمأكولات البحرية، والفواكه، والآلات الخفيفة والثقيلة، وتكنولوجيا المعلومات، والبضائع الهندسية.

الواقع الديمغرافي/الديني:

يشكّل المسلمون الغالبية المطلقة من سكان باكستان، كما تشير إلى ذلك الإحصائيات الموثوقة، وهم يشكّلون ٩٨% من سكان البلاد، ويتوزعون على الطوائف الإسلامية. أمّا الباقي فهم من الهندوس والمسيحيين والبوذيين، وفيهم قليل من السيخ.

وتبلغ نسبة الشيعة من مسلمي باكستان ٣٠%.

باكـــستــــــان والإســــــــلام:

يعود إشراق شمس الإسلام على أرض باكستان إلى سنة ٩٣هـ. ٧١١م، وذلك حين أبحر المسلمون العرب عبر بحر العرب وقاموا بفتح بلاد السند، حيث نشروا دين الإسلام في هذا الإقليم.

ثم استمر الفتح، حيث فتح المسلمون الأتراك شمال باكستان انطلاقا من بلاد إيران.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلاممركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

حضور فاعل في الشارع الباكستاني ـ مسيرة عاشورائية

باكــستـــــــان ونعمة التــشــيــــــــع:

تشرفت أرض باكستان بمذهب الحق منذ دخول الإسلام أرضها، فقد وجد الباحثون عن الحقيقة في مذهب أهل البيت عليهم السلام ضالتهم، فكان شيعة أهل البيت والتشيع لآل محمد صلى الله عليه وآله وسلم. وحبهم وتولّيهم، والإقرار بحقهم الذي ارتضاه الله تعالى لهم.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

جامعة الكوثر/ اسلام آباد

تواجد الشيعة في باكستان:

ينتشر الشيعة من مواطني باكستان في كل أراضي هذا البلد المسلم، ويشكل وجودهم نسباً متفاوتة في أرجائه، وقد تصل في بعض الأحيان إلى٨٠% كما في مدينتي بالتستان وكلكت، وأبرز هذا التواجد اسكردو، وغازارو وشيغر، ومنطقة جترال، ومنطقة جنك، ومنطقة اتك، وكورم ايجينسي، ولاهور، مولتان، فيصل آباد، وإسلام آباد، وحيدر آباد، وجكوال، وراولبندي، ونواب شاه، وصقر.

ويتواجد الشيعة في كراجي بأعداد كبيرة. وفي مدينة كويتة من إقليم بلوشستان، وفي غيرها من مدن باكستان.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مسيرات دينية احتجاجية

باكستان وجود شيعي فاعل:

إن للشيعة الدور الواضح والمؤثر على جميع الأصعدة في هذا البلد. فعلى الصعيد السياسي نجد أنّ معظم القيادات السياسية البارزة التي تزعمت الباكستان في كفاحها من أجل إنشاء كيانها المستقل كانوا شيعة، وأشهرهم مؤسس الدولة الباكستانية (محمد علي جناح)، كذلك (الاسكندر ميرزا صدر)، و(لياقت علي خان).

وكان من هذه الشخصيات رئيسة وزراء باكستان (بينظير بوتو) ووالدها ووالدتها وحتى زوجها.

وعلى الصعيد الثقافي، نجد إصدارهم الكثير من الصحف والمجلات والنشرات التي تحمل ولاء أهل البيت عليهم السلام مثل: الثقلين، والإمام الحسين عليه السلام، التحريك، المعصوم، وحدث، الصادق، السراج، الاخبار، العارف، المشرق، ورضا كار وغيرها.

وفي الباكستان العديد من العلماء والمثقفين الشيعة، وقد صدرت لهم كتب قيّمة على المستويين الديني والثقافي. كما أن هناك المدارس التي تدرّس فيها العلوم الدينية. التي يربو طلابها على الآلاف. إضافة إلى من أرسلوا إلى إيران والعراق وسوريا للدراسة هناك.

والجدير بالذكر أن للشيعة الباكستانيين نظاماً خاصاً في تنظيم الخمس، فلهم جمعيات يشرف عليها وكلاء معتمدون من المراجع، ومن خلالها يتم تعمير المساجد والحسينيات وتعليم الطلبة وسد حاجة الفقراء والمعوزين.

أما على صعيد النشاط الاجتماعي فقد عمل الشيعة في باكستان على بناء المدارس والمراكز الخدمية والمساجد والحسينيات.  

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

موكب حسيني

 مؤسسات شيعية باكستانية:

تتجسد فاعلية شيعة الباكستان بما لديهم من نشاط وما أقاموه من منظماتهم ومؤسساتهم هناك، والتي منها:

- حركة تطبيق الفقه الجعفري، ومؤسسها المفتي حسين عام ١٩٧٩.

- منظمة مختار، وهي منظمة شبابية طلابية تنشط في الكليات والجامعات الحكومية.

- منظمة الملة الجعفرية، وهي بزعامة ساجد على نقوي عام ١٩٨٨.

- جامعة الكوثر/في إسلام آباد.

- مؤسسة الصراط/في كراجي.

- Al_Gardez / في مولتان.

- تحريك جعفرية باكستان/في بنجاب.

- اتحادية آل العباء عليهم السلام/في بنجاب.

- شبكة الزواج للإمامية/في بنجاب.

- منظمة طلاب جامعة باكستان الإمامية/في بنجاب.

- Zart›s /في السند.

- دار الحكمة/في كراجي.

- جامعة الإمام الحسين عليه السلام/في كراجي.

- جامعة أهل البيت عليهم السلام/في إسلام آباد.

- دار العلم الجعفري/في كويته.

- مدرسة آية الله الحكيم قدس سره/في راولبندي.

- مكتبة القائم عليه السلام.

- أكاديمية أهل البيت عليهم السلام/في بيشاور.

معاناة شيعة باكستان:

ظل شيعة باكستان يتعايشون مع إخوانهم أهل السنة من مواطني باكستان، وبكل حب واحترام، إلى أن انتشر الفكر الوهابي الضلالي بين بعض الباكستانيين، وحتى أصيبت الباكستان بالطاعون الوهابي. حين لجأ الوهابيون إلى باكستان بعيد حرب أمريكا في بلاد الأفغان، إذ بدأ البرنامج الصهيوني، فكانت الهجمات على مساجد وحسينيات أتباع أهل بيت محمد صلى الله عليه وآله وسلم، مذهب الإسلام الأصيل، فقد بدأت روح العداء الطائفي الوهابي تأكل في بناء الوحدة الإسلامية في باكستان، وتنعطف على شريحة رئيسية فاعلة من شرائح المجتمع الباكستاني.

باكستان وحركة الاستبصار:

بالرغم مما يفعله اخطبوط الشر الوهابي من تدمير، و يتعمده من إبادة لكل من يشمّ منه حب آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم، فإن الباكستان تشهد في الوقت الحاضر حركة كبيرة للاستبصار واعتناق مذهب أهل البيت عليهم السلام، وبشكل ملحوظ، ومن أهم أسباب هذا التوجّه حقّانية هذا المذهب. وخاصة من خلال المناظرات التي تقام بين معتنقي مذهب أهل البيت عليهم السلام والمذاهب الأخرى، ومن خلال المجالس الحسينية التي تقام على أرض الباكستان.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

محمد علي جناح

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

سيف علي زرداري

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

ذو الفقار علي بوتو

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

الاسكندر ميرزا صدر

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

بينضير بوتو

شيعة باكستان/ والمحنة الأليمة والطموح:

يعرف الباكستانيون الشيعة بتمسكهم القوي والعميق بمعتقداتهم، فكل مكان من هذا البلد سواء كان قرية أو مدينة إلا وفيه مسجد وحسينية للشيعة وإنهم يطمحون شأنهم في ذلك شأن كل أهل المعتقدات بأن يتمتعوا بثباتهم على معتقدهم ويعيشوا بسلام وأمان.

إن أشد ما يؤلم الشيعة في الباكستان ويثير اشمئزازهم هو تلك الريح الصهيونية التي هبت على هذا البلد المسالم لتمزق بأصابعها الوهابية الحاقدة نسيج الوحدة الإسلامية الباكستانية وليصبح بعد ذلك هشيما تذروه رياح الكيد الماسوني.

إن شيعة باكستان يصبرون ويصابرون ثابتين أمام هذه الهجمات الهمجية التي يديرها وينفّذها خوارج العصر، أصحاب الإسلام الجاهلي البدوي، خوارج العقيدة، غرباء المذهب من الوهابيين.

لقد دفع الشيعة في باكستان الثمن غاليا من دمائهم وأرواحهم في سبيل الثبات على العقيدة المحمدية، والولائية المنتظرة لمخلصها مهدي هذه الأمة. الإمام المهدي المنتظر عليه السلام

التقييم التقييم:
  ٢ / ٤.٥
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء