الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

العدد: ٤٣/ ذي الحجة/ ١٤٣٣ه

المقالات شعراء مهدويون

القسم القسم: العدد: ٤٣/ ذي الحجة/ ١٤٣٣هـ الشخص الكاتب: هيئة التحرير التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٧ المشاهدات المشاهدات: ١١٨٨ التعليقات التعليقات: ٠

شعراء مهدويون

الشاعر: حسن عبد الأمير الظالمي

هيئة التحرير

هو حسن عبد الأمير عبد الصاحب الظالمي, ولد في النجف الأشرف من أسرة دينية عام ١٩٥٢م ودرج فيها ودخل مدارسها حتى تخرج في كلية الفقه عام ١٩٧٩م.

نظم الشعر مبكراً وله ديوان شعر (صحائف العرفان), وله عدة كتب مطبوعة.

تميّز الشاعر بنظم الشعر العمودي, ونظم القصائد الكثيرة في الإمام المهدي عليه السلام، وشعرهُ من السهل الممتنع من حيث جودة السبك ووضوح العبارة وعدم التكلف, كما انفرد بنظم الأناشيد المهدوية التي تضمنت كل أغراض الشعر المهدوي.

قال في قصيدة يستنهض فيها الإمام المهدي عليه السلام.

هل في طوى أم برضوى أنت تستترُ

بيض الصفاح ونار الحرب تستعرُ

هنا الإمام فلا ذل ولاخورُ

فلا ربيعة يوم الوعد أو مضرُ

فما تخلّف الاّ الفاسق الأشرُ 


ياصاحب الأمر في أي البلاد ترى

متى بمكة تعلو الأفق بارقة

ومتى ينادى بجمع المسلمين ألا

 متى تعمُ جميع الخللق صيحته

إلاّ  أتت لولي الله طائعة

وقال في أنشودة له يتشوق فيها إلى محبوبه  عليه السلام فيقول:

ضاع الجحـــــى منــّـــــا

الغائب المحبــــــــــــوب


ياغائبـــــاً عنّــــــــــــــا

 شوقاً إلى المحبـــوب

كــم مؤمـن حنــا

في أحلك الأزمـــــــــان

ضام إلى الشطــــــــآن


يامنقذ الإنســـــــــان

كم عاشق ولهــــــــان

فـــي حبّكــم جنّـــا

ويدعو الشاعر الإمام المهدي عليه السلام لآخذ ثار جده الحسين  عليه السلام فيقول:

قد أمضّت في حنايانا الدهور

إذ به أعيننا تكتملُ

من أناس أفسدوا في الخافقين

وضحايا سيف حقد قّتلُ


كل عاشوراء نشكو ونثور

كلنا يرنو إلى يوم الظهور

نسمع الصيحة ياثار الحسين

ولنا فيهم مضاع الف دين

ويتألم لطوال غياب إمامه المهدي عليه السلام فيخاطبه قائلاً:

طال الغياب ولما يبزغِ القمرُ

لابد يرجع من قد غيّب السفرُ

متى يلوح لنا في افقنا الظفرُ

هنيئة فلقد أضناهم السهرُ


ياسيدي أيها المحبوب ياقمراً

وكل من غادر الأوطان في سفر

طال انتظارك حتى قال قائلنا

و أولياؤك ماعادت معائشهم

وينشر في ميلاد الإمام المهدي عليه السلام أحلى الأناشيد في ليلة النصف من شعبان فيقول:

في ليلــــة النصـــــــــفِ

نـــــور على الأكـــــوان


جادت يــــد اللطـــــــــف

إذ شــع فــــــي شعبـــــــان

يحكـي شــذى العــرف

ياكعبـــــــة الأمجــــــــــــــاد

أبهــــــى مـــــن الوصــــفِ


ياليلــــــة الميـــــــــــــلاد

تسمـــــو علـــــى الأعيـــــاد

ويدعو الله في بعض أناشيده بتعجيل فرج إمامنا المهدي عليه السلام فيقول:

ظهور القائم المهدي

ويطفي حرقة الوجدِ

فتغدو فيه كالشهد

ولا ظلم بوادينا


الا ياربنا عجّلْ

ليملأ أرضنا عدلاً

وتحلى فيه دنيانا

فلا ضيم يعاودنا

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء