الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٥١/ شعبان/ ١٤٣٤هـ » قراءة في كتاب... محكمات السنن في الرد على شبهات أهل اليمن
العدد: ٥١/ شعبان/ ١٤٣٤ه

المقالات قراءة في كتاب... محكمات السنن في الرد على شبهات أهل اليمن

القسم القسم: العدد: ٥١/ شعبان/ ١٤٣٤هـ الشخص الكاتب: محمد حسن عبد الخاقاني التاريخ التاريخ: ٢٠١٣/٠٦/١٢ المشاهدات المشاهدات: ١٣٤١ التعليقات التعليقات: ٠

في أروقــة المكتبة المهدوية

وهو تعريف بما تحفل به المكتبة المهدوية وما في جنباتها من مؤلفات ـ نشرت أو تنشر ـ وعرض ما تناولته هذه المؤلفات بأسلوب موجز وجذاب، خدمة للقراء وتذليلاً لسبل البحث امامهم

قراءة في كتاب... محكمات السنن في الرد على شبهات أهل اليمن لمؤلفه السيد محمد علي الحلو

اعداد: محمد الخاقاني

جاء الكتاب ضمن سلسلة (اعرف إمامك) التي يصدرها مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام, وهو من تقديم وتحقيق المركز.
يقع الكتاب في (٨٤) صفحة من القطع الرقعي. وقد جاءت موضوعاته كالتالي:
في معرفة الإمام عليه السلام ذاتا بملاحظات أربع, إمكانية معرفة الإمام عليه السلام وتشخيصه, الحكمة من غيبة الإمام عليه السلام, كيف نشخّص الإمام عند خروجه؟ الفرق بين وجود الإمام عليه السلام في غيبته وعدم وجوده أصلاً.
الحكمة لا تقتضي عدمه عليه السلام بل وجوده حتى في غيبته عليه السلام, عصمة الإمام عليه السلام، علم الغيب والتفويض عند الأئمة عليهم السلام ماذا يعني, الغيبة سنّة إلهية عند بعض الأنبياء دون بعض, كما في بعض الأئمة دون بعض.
عدم جواز البداء في أمر الإمام المهدي عليه السلام, لا معنى للتقية في أمر الإمام , كيف وردت اخبار ولادة الإمام واساليبها (بالمراسلات والمشاهدة) إمكانية إقامة الحدود في زمن الغيبة, المجمل والمتشابه في حديث الأئمة عليهم السلام عدم الافتراق بين القرآن والعترة, حفظ النفس لا يعني جبناً وخلافه تهوّر غير محمود. الراية اليمانية اهدى الرايات, اختلاف الناس في امر الإمام عليه السلام كما يدّعيه المستشكل. القول في دعوى جعفر الكذاب, لاسيّما في زمن الغيبة.
يقول السيد المؤلف في موضوع (في معرفة الإمام عليه السلام ذاتا) وفي الشبهة الاولى, بخصوص حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية):
(يعدّ هذا الحديث متواتراً بين جميع الفرق الاسلامية, وقد روى الحديث اقطاب المحدثين.
لا يمكن أنْ يقنعنا الآخرون بإعراضهم عن أهل البيت عليهم السلام ليوصلهم الظالم الى الحق.
إنّ الذي اباح المدينة، ورمى الكعبة بالمنجنيق، وقتل سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, لا يمكن أنْ يكون هاديا مهديّا, ولا يحقّ لمن مزّق القرآن وجعله غرضا لرمي السهام أنْ يؤمّ الناس للصلاح).
وفي موضوع (إمكانية معرفة الإمام عليه السلام وتشخصيه يقول المؤلف:
(إنّ خصوصيات الغيبة لا تقتضي إشارة المكلفين للإمام عليه السلام بذاته).
وفي (الحكمة من غيبة الإمام عليه السلام) يقول السيد المؤلف:
(إنّ الحكمة من غيبته عليه السلام غائبة عنا, وانكشاف وجه الحكمة سيتم عند ظهوره).
وفي موضوع (الحكمة لا تقتضي عدمه عليه السلام بل وجوده حتى في غيبته) يقول المؤلف:
(إنّ انعدامه خلاف حكمة وجوده, اي خلاف قاعدة اللطف التي تمكّن المكلف أنْ يكون قريبا للطاعة بعيداً عن المعصية, فمجرد وجوده عليه السلام لطف, وانعدامه خلاف اللّطف, وعلى المكلفين طاعة الإمام عليه السلام واتباعه فلا يعقل طاعة معدوم واتباع غير موجود).
وفي موضوع (عدم الافتراق بين القرآن والعترة) يقول السيد المؤلف:
(يستدل بحديث (الثقلين) على ثبوت عصمة أهل البيت عليهم السلام وعدم الافتراق بمعنى عدم بطلان عصمتهم, فكما أنّ القرآن معصوم عن الخطأ فكذلك أهل البيت عليهم السلام معصومون عن الخطأ عمدا وسهوا).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء