الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧٤/ شعبان/ ١٤٣٦هـ » السيد السيستاني يدين اعتداءات الأعظمية ويدعو إلى إعادة بناء المؤسسة العسكرية...
العدد: ٧٤/ شعبان/ ١٤٣٦ه

المقالات السيد السيستاني يدين اعتداءات الأعظمية ويدعو إلى إعادة بناء المؤسسة العسكرية...

القسم القسم: العدد: ٧٤/ شعبان/ ١٤٣٦هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٥/٢٣ المشاهدات المشاهدات: ١١٨٦ التعليقات التعليقات: ٠

متابعات شؤون المرجعية الدينية والحوزة العلمية

صفحة تهتم بمتابعة ما يصدر عن المرجعية الدينية (المتمثلة بالنيابة العامة في عصر الغيبة الكبرى) من خطابات اتجاه الأُمّة ومواقف اتّجاه الاحداث وكذلك تنقل أحاديث النقاد والكتاب والادباء حول آراء المرجعية وأفكارها اتّجاه الاحداث.
تقدم هذه الصفحة المواد دون أنْ تتدخل إلاّ بما يناسب النشر من حذف او تقليص للمادة لأنّ مساحة الصفحة محدودة.
نعم إذا اقتضى التنبيه أو التنويه إلى أمر يُوجب الالتباس فإنّ ذلك سيكون آخر الصفحة.

هيئة التحرير

السيد السيستاني يدين اعتداءات الأعظمية ويدعو إلى إعادة بناء المؤسسة العسكرية العراقية وفق المعايير والضوابط المهنية الدولية

أدانت المرجعية الدينية العليا الاعتداءات التي حصلت في منطقة (الأعظمية) ليلة الأربعاء الماضية وأشادت بالإجراءات السريعة التي تصدت من خلالها القوات الأمنية لتطويق الأحداث الأخيرة بالأعظمية، كما دعت إلى وضع خطة شاملة لإعادة بناء المؤسسة العسكرية العراقية في ضوء المعايير والضوابط المهنية للمؤسسات العسكرية في سائر الدول.
وقال ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ (عبد المهدي الكربلائي ) خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة في ٢٦ رجب الأصب/١٤٣٦هـ الموافق ١٥ /٥/ ٢٠١٥م ما نصه : في الوقت الذي نعرب فيه عن إدانتنا الشديدة وأسفنا البالغ لما حصل من اعتداءات في منطقة الأعظمية ليلة الأربعاء الماضية نشير إلى أنّ المأمول من القادة السياسيين ومن وسائل الإعلام التعامل مع مثل هذه الأحداث على مستوى المسؤولية الوطنية والدينية التي تفرضها الظروف الحساسة والاستثنائية للبلد وهو يواجه الإرهاب الداعشي الذي يستهدف الجميع بلا استثناء.
(إنّ هناك العديد من الاعتداءات التي تقع باستمرار في بغداد وغيرها وتستهدف المواطنين الأبرياء وتخلّف الكثير من الضحايا بينهم ويقصد بها الانتقام الأعمى أو إثارة الفتنة الطائفية، فيفترض بالجميع أن يتعاملوا مع كل ما يحدث بوعي وحكمة، بعيداً عن الازدواجية أو الانجرار وراء العواطف، والتشنج في الخطاب الذي يحمل أحياناً في مطاويه طابع الاتهام المتسرع نحو عناوين طائفية ويستبطن الإثارة لمكون على مكون آخر).
وتابع (إنّ حساسية الأوضاع التي يمر بها البلد ولا سيما في المناطق المختلطة التي تعيش فيها مكونات مختلفة من أبناء الشعب العراقي تحتم علينا أن نعمل بكل ما نستطيع للحفاظ على التعايش السلمي المبني على التآلف والانسجام بين هذه المكونات).

العتبة الحسينية المقدسة

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء