الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد الأخير/ جمادى الأولى/ ١٤٣٧هـ » الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام
العدد الأخير/ جمادى الأولى/ ١٤٣٧ه

المقالات الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام

القسم القسم: العدد الأخير/ جمادى الأولى/ ١٤٣٧هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٦/٠٢/٢١ المشاهدات المشاهدات: ٢١١٢ التعليقات التعليقات: ٠

الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام

هل للإمام عليه السلام صور ؟
احمد
السؤال:
يقول الناس إّن المهدي من علم الغيب، والله تعالى قد قال: (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ). فكيف يعرف الناس المهدي عليه السلام رغم ذلك؟ وما سر ورود هذا الحديث عن الإمام المهدي عليه السلام: (أنا في عالم الحق والحقيقة، وأنتم في عالم الوهم والخيال، فمتى تظهرون لي حتى أظهر لكم).
الجواب:
١) إنّ المهدي عليه السلام وإنْ كان من الغيب، إلا أنّ الله تعالى ينص في القرآن الكريم على امكان أنْ يكشف الغيب لمن ارتضى بقوله تعالى: (ذلِكَ مِنْ أَنْباءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَما كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَما كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ) (تِلْكَ مِنْ أَنْباءِ الْغَيْبِ نُوحِيها إِلَيْكَ ما كُنْتَ تَعْلَمُها أَنْتَ وَلا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هذا...) (وَ كَذلِكَ أَوْحَيْنا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتابُ وَلاَ الإِْيمانُ وَلكِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا).
٢) إنّ هذا الاختلاف يستبطن تسالماً من جميع المذاهب، بل والأديان على ضرورة المهدي عليه السلام، وإنّ منكر هذه الحقيقة خارج عن هذا التسالم، ثم أنّ اعداء اهل البيت عليهم السلام والمنافقين دأبوا على تحريف كلامهم ومحاولة تزييف الحقائق ونسبة أمور الى النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يقلها، ومن ذلك قضية الإمام المهدي عليه السلام، فرغم صراحة أحاديث الإمام المهدي عليه السلام في كونه من ولد فاطمة عليه السلام ومن ولد الحسين عليه السلام على الخصوص، الا أنّ الأعداء حاولوا تحريف هذه الحقيقة فجعلوه مرة من ولد الحسن عليه السلام، وأخرى من ولد جعفر بن ابي طالب عليه السلام، وثالثة بانه محمد بن عبد الله، ورابعة جعلوه من اولاد العباس، وهكذا.
٣) إنّ هذا ليس حديثا ولا توقيعاً شريفاً عن الإمام المهدي عليه السلام
***
الوضع بالعراق الآن
ماجد جليل
السؤال:
حول الوضع بالعراق الذي يعتبر قاعدة الإمام المهدي عليه السلام وعاصمته... يعني بالتحديد حول المجتمع العراقي حيث يلاحظ المتتبع لحال هذا المجتمع اتجاهه نحو الابتعاد عن الدين والتحلل والسرقة، والمحسوبيات، والتفكّك الى فرق وأحزاب وغيرها... فكيف يصلح المجتمع ويتهيأ لظهور واستقبال الإمام عليه السلام، وهو بهذه الحال المزرية (وقصدي هو اذا كان الإمام ينظر الى حالنا _وهو هكذا_ فماذا يقول!!! هل هؤلاء يستحقون الخير ويستحقون وجودي المقدس بينهم؟؟؟).
الجواب:
من الأمور الواضحة التي نراها بأم العين أنّ كل تجمّع بين البشر يحوي في داخله نماذج متخالفة بل ومتباينة في كثير من المفردات، عقائدياً واخلاقياً وسلوكياً واقتصادياً وغيرها، إلا أنّ المجتمعات قد تعيش صحوة في جانب ما، في حين تعيش الركود في جوانب أخرى.
وبالنسبة لما نراه في المجتمع العراقي من حيث الالتزام الديني، فانّنا نجد أنّ مقايسة بسيطة بينه وبين غيره من المجتمعات الإسلامية تكشف عن تقدم ملحوظ فيه بالجانب الديني والإيماني، فمثلاً كان الكثير من الناس يصفقون للنظام السابق في العراق، وكان أكثر الناس يتحاشى التمظهر بمظهر الدين و... واليوم نرى عكس ذلك تماماً، فرغم كل الهجمات الشرسة، ثقافياً وعسكرياً على الشعب العراقي، إلا أنّ تزايد الإيمان فيه بات السمة الواضحة، وها هي صور ذلك تحكي لنا عنه، فالمساجد معمورة بالمصلين، والحس الديني يغمر الشباب والمسنين، والفضائيات الإسلاميّة الشيعية تعمل على تأدية دورها بشكل مبين، وهذا ما لا نجده ربما في أكثر شعوب العالم.
***
ما بين خروج السفياني وظهور الإمام عليه السلام
السيد حيدر الموسوي
السؤال:
الفترة بين خروج السفياني وظهور الإمام، وهل السفياني هو من نفس قوم الأصهب، وهزّة دمشق هل هي ضربة نووية أو زلزال؟
الجواب:
ج١) تذهب الروايات الى أنّ السفياني يخرج في رجب، والإمام المهدي عليه السلام في محرم، فتكون الفاصلة هي ما بين رجب ومحرم.
ج٢) لم يدل دليل ولا رواية على ذلك، والقول به لا يعدو أنْ يكون رجماً بالغيب.
ج٣) لا يمكن الاستفادة من الروايات الواردة في هزة أو رجفة دمشق، على انها تحصل من خلال سلاح نووي، ومن يقول بذلك عليه أنْ يأتي بدليل، وإلا فاتباع الظن لا يغني ولا يسمن من جوع.
***
الدليل على اللقاء بالإمام عليه السلام
أديب
السؤال:
هل هنالك دليل علمي بسند متواتر مضبوط على أنّ شخصاً التقى بالإمام عليه السلام، بعيدا عن الحكايات والقصص المروية في الكتب؟ وجزاكم الله خيراً.
الجواب:
لابد أنْ يكون معلوماً انه في مثل هذا المورد يكفينا العلم الاجمالي الحاصل من مئات الحكايات التي يرتفع معها الشك، والتي يحصل معها اليقين بصدق بعض منها على الأقل، وإنْ لم يكن معلوماً شخصه، كما قُرر في محله في علم الأصول، على انه لا ضرورة الى الدليل الفقهي والتواتر حتى في الأحكام الشرعية، اذ انه يُكتفى فيها بالظن المعتبر، كخبر الثقة وروايات الآحاد، فمن باب أولى كفاية ذلك في مسألة رؤية الإمام عليه السلام، وهذا الظن المعتبر قد حصل بالفعل، خصوصاً مع ما ورد عن السفير الثاني قدس سره فقد سأله أحمد بنُ اسحاق وقال له: انت رأيت الخلف من أبي محمد عليه السلام؟ فقال: أي والله ورقبته مثل هذه ـ وأومأ بيده... (غيبة الشيخ الطوسي ص ٣٤٣ ح ٢٠٩).
أو ما ورد من رؤية الكثيرين له أثناء صلاته على أبيه عليه السلام.
وفي رواية اخرى عن عبد الله بن جعفر الحميري قال: سمعت محمد بن عثمان العمريJ يقول: رأيته عليه السلام متعلقاً بأستار الكعبة في المستجار وهو يقول: اللهم انتقم لي من اعدائي. (كمال الدين ص٤٤٠ ب٤٣ ح١٠).
وفي رواية اخرى عنه انه سأله: ارأيت صاحب هذا الامر؟ فقال: نعم، وآخر عهدي به عند بيت الله الحرام وهو يقول: اللهم انجز لي ما وعدتني. (كمال الدين ص٤٤٠ ب٤٣ ح٩).
***
ما هي أوصاف الإمام عليه السلام؟
مصطفى
السؤال:
ما هي أوصاف صاحب الزمان عليه السلام؟.
الجواب:
لتوضيح الحال نذكر في صفاته الجسدية عدة نقاط:
١) إنّ معرفة أوصاف الإمام المهدي عليه السلام هي من النوع الذي ينبغي معرفته لزيادة كمال المعرفة، نعم تترتب عليها منافع عظيمة كتشخيصه عليه السلام وعدم الاشتباه في شخصيته.
٢) وردت روايات عديدة تذكر صفات الإمام عليه السلام نذكر منها:
- ما ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام: (هو شاب مربوع، حسن الوجه، حسن الشعر، يسيل شعره على منكبيه، ويعلو نور وجهه سواد شعر لحيته ورأسه...).
- وعنه عليه السلام: (يخرج رجل من ولدي في آخر الزمان أبيض اللون مشرب بحمرة، مبدح البطن، عريض الفخذين، عظيم مشاش المنكبين، بظهره شامتان، شامة على لون جلده، وشامة على شبه شامة النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
وقد ورد انه له شامة أخرى في خده الأيمن.
- وعن الإمام الرضا عليه السلام: (علامته أنْ يكون شيخ السنّ شاب المنظر، حتى أنّ الناظر اليه ليحسبه ابن أربعين سنة أو دونها، وأنّ من علامته أنْ لا يهرم بمرور الأيام والليالي حتى يأتيه أجله...
٣) وردت في بعض الروايات صفاتٌ له عليه السلام قد يظهر منها التعارض، فمن رواية تقول انه مشرب بحمرة، الى أخرى تقول (في وجهه سمرة). ورواية تقول: شعره حسن يسيل على منكبيه، وأخرى تقول إنّ شعره أجعد.
فامّا أنْ تحمل بعضها على البعض الآخر، أو يُطرَح ضعيف السند، وأمرُ ذلك موكول الى مظانّه.
٤) إنّ الصفات المذكورة للإمام عليه السلام بعضها من قبيل العرض اللازم كمقدار طول جسمه ولون عينيه، وبعضها من قبيل العرض المفارق، كالرواية التي وصفت شعره بأنه يسيل على منكبيه، فإنّ هذا الأمر كان متعارفاً زمن صدور الرواية، وليس من الضروري أنْ يبقى شعر الإمام عليه السلام يسيل على منكبيه في زمنٍ يعاب فيه على الرجل هذا الأمر.

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء