الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٢١/ صفر/ ١٤٣٢هـ » ادّعاء النبوة والمهدوية.. الظاهرة والتاريخ
العدد: ٢١/ صفر/ ١٤٣٢ه

المقالات ادّعاء النبوة والمهدوية.. الظاهرة والتاريخ

القسم القسم: العدد: ٢١/ صفر/ ١٤٣٢هـ الشخص الكاتب: فهد عامر الأحمدي التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٠ المشاهدات المشاهدات: ٢٣٠٩ التعليقات التعليقات: ٠

ادّعاء النبوة والمهدوية.. الظاهرة والتاريخ

فهد عامر الأحمدي

  مقابل كل نبي ورسول يُوحى إليه يوجد آلاف الكذابين والدجالين وأدعياء النبوة.. وهذه المقارنة لوحدها تثبت الشعبية التاريخية لهذه الظاهرة, كون عدد الُرسل الذين بعثهم الله كبيرا في الأصل  (ولقد بعثنا في كل أمة رسولا)   (وإِن من أمة إلا خلا فيهَا نذير).

ولكن؛ رغم كثرة المدعين والدجالين, فان  قليلا  منهم من انعطف بالتاريخ أو حقق امتدادا حضاريا أو جغرافيا مهماً.. وهذه الفئة القليلة - كما أفترض - هي المعنية بحديث المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم  (لا تقوم الساعة حتى ينبعث دجالون كذابون قريبا من الثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم).

والعجيب أن هذه الظاهرة عرفت في جزيرة العرب حتى قبل ظهور خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم,  ففي كتاب مروج الذهب يسرد المسعودي قائمة بمدعين ظهروا قبل بعثته صلى الله عليه وآله وسلم في مكة،  مثل:

_خالد بن سنان العبسي, وأمية بن الصلت, وقس بن ساعدة الإيادي, وبحيرا الراهب, وعمرو بن نفيل.. (وغيرهم كثير).

وحتى خلال حياة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم نفسه - ثم بعد وفاته مباشرة - ظهر أدعياء نبوة في العديد من القبائل العربية.. فهناك مثلا مسيلمة الكذاب الذي بعث للنبي كتاباً يقترح فيه (مناصفة الأرض) بين قريش واليمامة.. والأسود العنسي الذي جاهر بدعوته في اليمن قبل وفاة النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم.. وطليحة بن خويلد الذي ظهر في بني أسد.. وسجاح بنت الحارث التميمي شاعرة بني تغلب الفاتنة.

وفي العهد الأموي والعباسي تفاقم الأمر - وتحول لطابع سياسي - لدرجة سئم الخلفاء من كثرة اولئك المدعين, فأمروا عمالهم ورجال الشرطة لديهم بقتلهم (بلا محاكمة) ( وقليل منهم الذي نجا).

 وبدل أن تخف الظاهرة في العصر الحديث تفاقمت وانتشرت بشكل خطير - خصوصا تحت دعوى المهدي المنتظر..

ففي نهاية القرن  الثالث عشر الهجري ظهر في السودان (محمد بن عبد الله) الذي كان له تأثير كبير على أتباعه, على الاحتلال البريطاني في ذلك الوقت.. وفي نفس الوقت تقريبا ظهر في المغرب من يدعي أنه ال (مهدي) المنتظر ويحمل أيضا اسم (محمد بن عبد الله)  وازدهرت دعواه لتسع سنوات..

وعند نهاية القرن الرابع عشر الهجري اقتحمت مجموعة مسلحة بيت الله الحرام وسفكت دماء الحجاج والمصلين فيه تحت دعوى (المهدي المنتظر).. وفي عقد الثمانينات ادعى (محمود محمد طه) رئيس الحزب الجمهوري بالسودان أنه نبي مرسل, وأن رسالة محمد صلى الله عليه وآله وسلم  ( لم تعد صالحة لهذا الزمان  وقد حكمت عليه المحكمة الشرعية بالخرطوم عام ١٩٨٦بأنه مرتد مارق من الدين)!

.. ومن الملاحظات الغريبة أن ادعاءات النبوة تكثر - هذه الأيام - في بلدان معينة وتكاد تختفي تماما في بلدان أخرى . ففي باكستان مثلا يكاد يظهر مدعي نبوة جديد كل شهر تقريبا.. وفي العراق ظهر أكثر من (٢٣) مدعياً بين حربي الخليج الأولى والثانية فقط.. وفي لبنان ظهرت بين الدروز ٦حالات في المناطق التي تحتلها إسرائيل فقط.. في مصر والسودان والجزائر تفاجئنا الصحف بين الحين والآخر بالقبض على مدعي نبوة جديد, أو مهدي منتظر, بل حتى في أمريكا نفسها ظهر بين الجالية الإسلامية أربعة أشخاص منذ عام  ٢٠٠٠ ادّعوا النبوة وتمتعوا بحماية قانون حفظ الحريات الدينية.

.. ولأن ادعاء النبوة ظاهرة تاريخية متواصلة - عرفت في كافة المجتمعات والديانات - فلا أتوقع تراجعها أو توقفها مستقبلا؛ فهي ليست فقط جزءاً من الحراك الديني بل و(حالة إنسانية) يقف خلفها الطمع السياسي والتسيد الاجتماعي وكسب الولاء المطلق .. ناهيك عن اضطراب العقل، وانفصام الشخصية ، وإيحاء الشيطان زخرف القول غرورا.

   وقد لاحظت من  خلال تفحص التاريخ الانساني... في العصور الزمنية التي سبقت  نبوة محمد صلى الله عليه وآله وسلم, كانت الادعاءات الباطلة تتركز على ادعاءات الالوهية نفسها و العظمة المطلقة من امثال ادعاء فرعون, و الملك  (ذو نواس الذي احرق اصحاب الاخدود)..

اما من بعد نبوة محمد صلى الله عليه وآله وسلم  فان الادعاءات الباطلة اصبحت تتركز على ادعاء النبوة و القدوم برسالة من الله... وهنا تبرز اهمية التاكيدات التي وردت كثيرا في القران و السنة على ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم  هو اخر الانبياء و المرسلين ولا نبي بعده.. حقيقة لولا هذه التاكيدات و التوضيحات  لضل كثير من الناس لانه لا يصعب ادراك زيف ادعاءات اي شخص يدعي الالوهية.. ولكن اثبات زيف مدعي النبوة قد يكون اكثر صعوبة  و تضليلا للكثير من الناس... فالحمد لله الذي وضّح ذلك بحيث لا تصبح المسالة هي هل هذا المدعي للنبوة صادق ام كاذب بل ان اي مدع  للنبوة بعد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو كاذب أفّاك, مهما ساق من حجج او مبررات.

  إن أغلب هؤلاء المدعين  يطلب المادة والوجاهة مثل مسيلمة حين طلب مناصفة الأراضي وكأنه  يحسب الدعوة عقارات وبيع وشراء.

  ان ادعاء النبوة   نوع من التخلف والجنون  والأمراض النفسية. وان من يدعي أنه المهدي المنتظر متيقن من بطلان دعواه  لعدة أسباب.

 لكنه  وبسبب من حوله-كما اتصور- يقتنع أنه المهدي كما حصل أيام جهيمان أقنعوا القحطاني أنه المهدي وكل فترة يجيه شخص ويقول له: أنا حلمت  أنك المهدي فاقتنع بذلك... وهكذا كانت حادثته عام ١٤٠٠هــ.

   وفي كتب التراث العديد من قصص أدعياء النبوة الظرفاء..وأغلب الظن أن هؤلاء بهم لوثة في العقل قادتهم إلى هذا الادعاء السخيف..

والخطر ليس من هؤلاء.. بل ممن لايزعم ولا يدعى لكنه يحرّم ويحلّل , ويفتي ويقنن , ويقبّح ويحسّن... بمزاجه وهواه فحسب , فردا كان أم نظاما أم حضارة.

  وفي عصرنا الحديث, فقد ظهر ميرزا أحمد القادياني بالهند وادعى النبوة وأنه المسيح المنتظر وأن عيسى ليس بحي في السماء.

ولا يزال خروجهم واحدا بعد الآخر حتى يظهر آخرهم: الأعور الدجال، كما جاء في حديث سمرة بن جندب  أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  قال في خطبته يوم كسفت الشمس على عهده صلى الله عليه وآله وسلم: (وإنه والله لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذابا آخرهم الأعور الكذاب).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء