الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٦٣/شعبان / ١٤٣٥هـ » شرح زيارة آل ياسين/ الحلقة الثانية عشرة
العدد: ٦٣/شعبان / ١٤٣٥ه

المقالات شرح زيارة آل ياسين/ الحلقة الثانية عشرة

القسم القسم: العدد: ٦٣/شعبان / ١٤٣٥هـ الشخص الكاتب: هيئة التحرير التاريخ التاريخ: ٢٠١٤/٠٦/٠١ المشاهدات المشاهدات: ١٠٥٧ التعليقات التعليقات: ٠

شرح زيارة آل ياسين/ الحلقة الثانية عشرة

هيئة التحرير

ما زال الحديث متواصلاً وشرح فقرات الزيارة المهدوية المباركة، زيارة آل ياسين، وقد وصل بنا الحديث إلى شرح فقرة: (السَّلاَمُ عَلَيْكَ حِينَ تَقوُمُ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ حِينَ تَقْعُدُ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ حِينَ تَقْرَأُ وَتُبَيِّنُ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ حِينَ تُصَلِّي وَتَقْنُتُ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ حِينَ تَرْكَعُ وَتَسْجُدُ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ حِينَ تُهَلِّلُ وَتُكَبِّرُ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ حِينَ تَحْمَدُ وَتَسْتَغْفِرُ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ حِينَ تُصْبِحُ وَتُمْسِي، السَّلاَمُ عَلَيْكَ فِي اللَّيْلِ إِذَا يَغْشَىٰ وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّىٰ).
يشير المقطع المبارك لهذه الزيارة الشريفة الى حالات ينبغي أنْ يكون عليها المؤمنون بوجود الإمام المهدي عليه السلام وحياته، فالمقطع يرسم لنا لوحة من التواصل المتكامل ويعطي فكرة عقائدية واسلوباً عملياً وتعبوياً ميدانياً في علاقة المؤمنين بالإمام عليه السلام، وحتى في زمان غيبته.
فحالة التواصل التي لابدّ انْ يكون عليها الإنسان مع امام زمانه حينما يبدأ النهار في أوّله ويبدأ ببداية الارتباط مع الله تعالى بالصلاة، فأوّل ما يقعد الإنسان من نومه يبادر إلى حالة الصلة والتواصل وحيث انّ التواصل لابدّ أنْ يكون بواسطة الإمام عليه السلام ومعيّته فلابدّ إذن من استذكاره في هذه المحطّة والتسليم عليه، ثم الالتفات إلى انّ جوانب التواصل مع الإمام ينبغي أنْ تكون في جميع حيثيّات ما يمر به الإمام عليه السلام في ذلك اليوم، فلابدّ من التواصل معه والالتفات في نفس الوقت إلى الحالات التي تمرّ على الإمام في يومه.
وتعكس لنا الزيارة الشريفة جوانب مهمة، إذ بطبيعة الحال هي لا تعكس جميع الحالات التي يتلبّس بها الإمام في يومه فيكون انعكاساً لأبرز ما يقوم به الإمام عليه السلام، تطلب من المؤمن أنْ يكون متواصلاً مع إمامه ولو بأدنى مراتب التواصل وهو السلام، امّا التواصل بمراتب أعلى فمتروك للفرد وقابلياته ومقدار ما يريد أنْ يوثّق به العلاقة بينه وبين الإمام ويقوّيها.
وقد أشارت الزيارة إلى حالات مختلفة، فالقراءة حالة والبيان للأحكام حالة أخرى، والصلاة ثالثة، والقنوت رابعة، والركوع خامسة، والسجود سادسة، وهكذا الى الحالات التي ذكرها الدعاء، واللطيف انّ الزيارة المباركة ركّزت في اغلب الحالات المستعرضة، على حالات الصلاة وأفعالها، وذكرت منها الركوع والسجود والقنوت والتهليل والتكبير والتسبيح والتحميد والاستغفار، وهي إشارة واضحة إلى أنّ حالة التواصل مع الله سبحانه وتعالى تتجلى عند الصلاة، فلابدّ أنْ تكون حالة التواصل مع الإمام كذلك، وهنا تأتي لطيفة جديدة ينبغي استشعارها عند تلبّس المؤمن بها وهي انّنا عندما نتوجّه إلى الصلاة ونتقرّب بها إلى الله فلابدّ أنْ نستذكر في جميع حالاتها وأفعالها ما يكون عليه الإمام عليه السلام في صلاته، ونحاول انْ نقتبس ونتأسّى من حالته في الصلاة لنكون على بعض مراتبها.
تنقلنا الزيارة إلى أنّ ما ينبغي علينا الابتداء به في يومنا هو ما ينبغي علينا الانتهاء به في ذلك اليوم، فسلامنا وارتباطنا مع الإمام عليه السلام في الابتداء لابدّ أنْ يكون هو في الانتهاء وعندما يغشى الليل إلى أنْ يتجلى النهار ثانية.
وهناك اشارة أُخرى يمكن التماسها من الزيارة المباركة فضلاً عن اشارات كثيرة لمن يتأمّل وهي الايحاء بشكل لطيف إلى القارئ انّ الإمام موجود بشكل فعّال وحيوي ويمارس تكاليفه الشرعية فضلاً عن مهامه، لذلك سلّطت الزيارة الضوء على جزئيات خفيفة وبسيطة من تلك الممارسات.
ولننه حديثنا بإشارة أخرى قد تكون مرادة للزيارة المباركة، حيث انّها أغفلت الجانب المعاشي بشكل كبير، وليس ذلك لانّ الإمام عليه السلام لا يمارسه، وانّما لأجل أن الإنسان قد انشغل بتأمين هذا الجانب بشكل طغى على حيثيات حياته كلها، وبطبيعة الحال فإنّ الزيارة تريد من خلال مضامينها أنْ تخرج القارئ لها من حالة التغلغل والانغماس في الجانب المعاشي المادي، فتعكس له صورة ما عليه إمامه من حالة الارتباط المعنوي والتلبّس العبودي من خلال ممارساته الارتباطية مع الله سبحانه وتعالى.
فهي رسالة عملية لما ينبغي أنْ يكون عليه الإنسان من التأسّي العملي بإمام زمانه عليه السلام وتقمّص بعض ممارساته اليومية في تأمين الارتباط أوّلاً ومن خلال السلام عليه وهو متلبّس بهذه الحيثيّات وممارستها ثانية من قبل نفس الشخص، فالإنسان الذي يسلّم على الإمام عليه السلام اثناء هذه الممارسات لابدّ أنْ يكون ممارساً لها ولو بأدنى مراتبها، ولو خجلاً من الإمام، فكيف يسلّم عليه ساجداً وهو لايسجد، وراكعاً وهو لا يركع، وقانتاً وهو لا يقنت، ومستغفراً وهو لا يستغفر.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء