الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٦٥/ذي القعدة / ١٤٣٥هـ » الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام
العدد: ٦٥/ذي القعدة / ١٤٣٥ه

المقالات الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام

القسم القسم: العدد: ٦٥/ذي القعدة / ١٤٣٥هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٤/٠٨/٣٠ المشاهدات المشاهدات: ٣٩٣١ التعليقات التعليقات: ١

الأسئلة الموجهة إلى مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام

لماذا عندما يظهر الإمام عليه السلام يدعو الله تعالى باسمه العبراني؟.
قيس عزم سيد مراد
السؤال:
الحديث الوارد في كتاب (الغيبة) للشيخ النعماني/باب ٢٠ (ما جاء في ذكر جيش الغضب وهم أصحاب القائم عليه السلام) عن المفضل بن عمر قال: قال أبي عبد الله عليه السلام: (إذا اذن للإمام دعا الله باسمه العبراني فأتيحت له صحابته الثلاثمائة والثلاثة عشر قزع كقزع الخريف، فهم أصحاب الالوية، منهم من يفقد من فراشة ليلاً فيصبح بمكة، ومنهم من يُرى يسير في السحاب نهارا يعرف باسمه واسم أبيه وحليته ونسبه، قلت جعلت فداك ايّهم اعظم ايماننا قال عليه السلام الذي يسير في السحاب نهاراً وهم المفقودون...، وفيهم نزلت هذة الآية (أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا).
كذلك ورد في (تفسير البرهان) ج١/١٦٢، و(موسوعة بحار الأنوار) للعلامة المجلسي ج٥٢/ص٣٦٨، و(معجم أحاديث الإمام المهدي عليه السلام) ج٥/ص٣٢.
سؤالي هو لماذا وما هي خصوصية أنّ الإمام عليه السلام يدعو الله عزوجل باسمه العبراني، فيلبّي دعوته أصحابه الثلاثمائة والثلاثة عشر.
الجواب:
ربّما يكون الدعاء باسمه العبراني إشارة من الإمام عليه السلام إلى وحدة الأديان رغم اختلاف اللغات على غرار قوله تعالى: (شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ...)، فالإمام عليه السلام في حركته رجلٌ عالمي بعيد عن القوميات والحزبيات، وربما يكون استعمال الاسم العبراني إشارة إلى ذلك، وربما يكون في هذا إلفات نظر اليهود والنصارى إلى أنّه هو الموجود في كتبهم على أنّه المنقذ والمخلص، والذي سيزيل الظلم، ويُرجع الحكم إلى الله تعالى في الأرض، على غرار ما قاله عيسى عليه السلام بالنسبة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ).
****
لماذا لا نلقب الإمام المهدي عليه السلام بأمير المؤمنين؟.
حسن الحلبوني
السؤال:
ما سبب عدم جواز تلقيب الإمام المهدي عليه السلام بأمير المؤمنين؟.
الجواب:
جاء في (بحار الأنوار) ج٥٢/ص٣٧٣/ح١٦٥، أنّ رجلاً قال للإمام الصادق عليه السلام: نسلّم على القائم بإمرة المؤمنين؟ قال عليه السلام: لا. ذلك اسم سمّاه الله امير المؤمنين، لا يسمّى به أحد قبله ولا بعده إلاّ كافر. قال: فكيف نسلّم عليه؟ قال عليه السلام: تقول: السلام عليك يا بقيّة الله ثم قر عليه السلام: (بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِن كُنتُـم مُؤْمِنِينَ).
****
ما هي الطريقة التي كان يتواصل بها الوكلاء مع الإمام المهدي عليه السلام؟.
اياد عبد الزهرة ياسين
السؤال:
ما هي كيفية أو طريقة التواصل بين وكلاء الإمام المهدي عليه السلام وبينه عليه السلام في زمن الغيبة الصغرى، الوكلاء وهم عثمان بن سعيد العمري وابنه محمد بن عثمان العمري وحسين بن روح النوبختي وعلي بن حسين السمري، هل كانوا يعرفون مكانه عليه السلام أو مقرّ إقامته فيعرضون عليه شكاوي الشيعة واستفساراتهم وسؤالاتهم، وكيفية تلّقي الجواب والتوضيح والتوجيه منه عليه السلام.
الجواب:
لاشك أنّ السفراء كان عندهم اتصال مباشر بالإمام المهدي عليه السلام، ولكنْ ليس بالضرورة أنْ تكون كل التوقيعات قد أخذها السفراء بالطريق المباشر، فإنّه مع كثرتها وتعدّدها ربما يكون الاتصال المباشر المستمر مخالفاً لأسلوب الغيبة المكثّفة آنذاك.
****
ما هو دورنا في أحداث العراق الحالية؟.
منتظر جاسم
السؤال:
ما هو رأي المرجعية الرشيدة بما يحدث في العراق على مستوى الأوضاع السياسية الحاصلة الآن، وما دورنا في هذه المرحلة كوننا من المنتظرين للإمام عليه السلام؟.
الجواب:
إنّ دورنا كمنتظرين في هذه المرحلة، بل في كل عصر الغيبة يتلخّص في ضرورة الرجوع إلى الفقهاء الأُمناء على الدين الذين ارتضاهم الإمام المهدي عليه السلام لنا وسائط في معرفة الحكم الشرعي، وأخذ الموقف المناسب من تعليماتهم في المجالات المختلفة.
****
ما هي نهاية ملوك بعض الدول في زمن الظهور؟.
كاظم العتبي
السؤال:
ما نهاية ملك السعودية في عصر الظهور؟.
الجواب:
في عصر الظهور سينتهي جميع ملوك الدنيا وليس خصوص ملك السعودية، وسيكون الحكم لله تعالى على يد وليّه المهدي عليه السلام.
امّا ما يشاع على الألسن من أنّه يموت ملك في الحجاز عند الظهور، فهذا ليس وارداً في الروايات، وانّما الوارد عن أبي بصير عن الإمام الصادق عليه السلام: (من يضمن لي موت عبد الله أضمن له القائم) ثم قال عليه السلام: (إذا مات عبد الله لم يجتمع الناس بعده على أحد ولم يتناه هذا الأمر دون صاحبكم إنْ شاء الله ويذهب ملك السنين ويصير ملك الشهور والأيام! قلت ويطول ذلك؟ قال عليه السلام: كلا.).
فإنّه لا دليل على أنّ (عبد الله) هذا هو ملك السعودية فلعله ملك الأردن، ولعله غيره. بل ليس فيها ما يدلّ على أنّ (عبد الله) ذاك هو ملك، فلعلّه ليس ملكاً.
****
ما هي الطريقة المثلى لتعريف الأطفال بالظهور مع خوفهم من مثل السفياني والأحداث الأُخرى؟.
نواره
السؤال:
الكثير من الشباب والأطفال يخافون من قضية الإمام الثاني عشر عليه السلام وظهوره، ونحن نحاول تعريفهم بها من اجتهادنا أحياناً وأحياناًَ من الكتب بما يلائم مع عقلياتهم المختلفة، وهم يخافون من قضية السفياني على وجه الخصوص، فما هي الطريقة المثلى لتحبيب قضية الإمام عليه السلام عندهم، وكيف نبدأ؟، خصوصاً وأنّ الروايات تذكر القتل الكثير وموت أغلب أهل الكوفة وما إلى ذلك؟.
الجواب:
إنّ كثيراً من حالات التخوّف التي تحصل لدى الناس عموماً ناشئة من عدّة أسباب:
١) الجهل بقضية الإمام المهدي عليه السلام، فالكثير لا يعرف عن الإمام إلاّ انّه إذا خرج سيقتل الناس ويبيدهم إلاّ الثلة القليلة، ويجهلون أنّ الإمام هو كجدّه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي أرسل رحمة للعالمين. إذن، قلة المعرفة سبب للتخوف.
٢) البعض يعرف عن الإمام عليه السلام أموراً لا بأس بها، ولكنّه لانحرافه عن خط الشريعة، فإنّه يخاف من الإمام عليه السلام لانّه يعلم انّه لايرضى بالانحراف، تماماً كما انّ من أسباب الخوف من الموت هو كثرة الذنوب.
٣) القراءة المغلوطة لروايات القتل سبب آخر للخوف من الإمام عليه السلام، وعدم مراجعة المتخصصين في هذا المجال، الذين يقولون انّ أكثر روايات القتل هي ضعيفة السند، وما صحّ منها فهو خاص بالمشركين والكافرين والمعاندين ومن سرى فيهم سرطان الانحراف إلى حد وصل إلى ضرورة القطع.
من هنا ينبغي علينا أنْ نعرض قضية الإمام المهدي عليه السلام على انّها _كما هو الواقع_ قضية إنسانية، وانّ الإمام يجيء منقذاً للبشرية وهادياً لها، وانّه لا يستعمل السيف إلاّ عند الضرورة وأنّ الناس سيسعدون بدولته التي هي عبارة عن جنة أرضية.
وعلينا أنْ نعمّق من حسّ المسؤولية في نفوس الناس اتجاه ضرورة العمل على التمهيد لظهور الإمام عليه السلام، وعلى توطين النفس على لقائه، وانْ نتناسى الخوف من الإمام عليه السلام، وعلينا أنْ نعرف انّ الإمام عليه السلام هو مكمّل لرسالات الأنبياء عليهم السلام التي جاءت لإنقاذ الناس وسعادتهم، لا لقتلهم وإهلاكهم.

التقييم التقييم:
  ٢ / ٥.٠
التعليقات
الإسم: علي
الدولة: العراق
النص: ما هو دور الفقهاء في عصر الامام المهدي عج
التاريخ: ٢٠١٧/٠١/٠٢ ٠١:٥٩ ص
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء