الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٣٩/ شعبان/ ١٤٣٣هـ » في أروقة المكتبة المهدوية
العدد: ٣٩/ شعبان/ ١٤٣٣ه

المقالات في أروقة المكتبة المهدوية

القسم القسم: العدد: ٣٩/ شعبان/ ١٤٣٣هـ الشخص الكاتب: محمد حسن عبد الخاقاني التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١٦ المشاهدات المشاهدات: ١٦٣٧ التعليقات التعليقات: ٠

في أروقة المكتبة المهدوية

وهو تعريف بما تحفل به المكتبة المهدوية وما في جنباتها من مؤلفات ـ نشرت أو تنشر ـ وعرض ما تناولته هذه المؤلفات بأسلوب موجز وجذاب، من اجل التعريف بها، خدمة للقراء وتذليلاً لسبل البحث امامهم

قراءة في كتاب  (ثلاثية المعرفة في المنتظر والمنتظِر والانتظار)

لمؤلفه السيد محمد السيد حسن القبانجي

 اعداد: محمد الخاقاني

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلامالكتاب من سلسلة (اعرف إمامك) الذي يعنى بإصدارها مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام.

يقع الكتاب في طبعة الأولى ١٤٢٨هـ بـ (٦٢) صفحة من القطع الرقعي.

وقد جاءت مواضيعه بثلاثة فصول:

الأول: معرفة المنتظر.

والثاني: وظيفة المنتظر, وتضمن معالم المنتظر وعالمية الانتظار, وكيف تكون منتظراً حقيقيا.

وله أربعة أبعاد هي:

١. إبعاد العامل المصلحي والشخصية الذاتية في ممارسة الانتظار.

٢. التربية الروحية. ٣. إعداد آلية القتال والدفاع عن النفس. ٤. الإرتقاء الروحي والتكامل العبادي, برنامج يومي أسبوعي, ثم فضل المنتظرين.

امّا الفصل الثالث:  فهو (مفهوم الانتظار), وفوائده مع شبهات وردود في (معرفة المنتظر).

يقول السيد المؤلف في المنتظر:

(فالمنتَظر هو ذلك الشيء الذي يترقب حدوثه ووقعه, وله ترابط ويثق مع المنتظر والانتظار، سواء على المعنى اللغوي أو الوجود الذهني, بل حتى على مستوى الواقع العملي, إذ بتحقيق واحد منها لابد أن يتحقق الباقي بالضرورة في وجدان الفرد والمجتمع.

والمفهوم العقائدي يحصر هذه الشيئية في مصداق واحد وهو الحجة ابن الحسن العسكري عليه السلام, وكأن اللفظ خلق له واختص به, فأصبح علماً لا يحتمل أكثر من معنى خاص, وليس له أكثر من مصداق واحد.

وفي (وظيفة المنتظر) يحدد المؤلف مواصفات مقومة لعنوان المنتظر يمكن تلخيصها بـ:

(الاعتقاد بوجود الإله العالم الحكيم الرؤوف بعباده والذي لا يفعل أمراً إلا وفيه مصلحة وحكمة, والاعتقاد برسله والمبعوثين من قبله لهداية العباد, منهم النبي الخاتمN وشريعته وأوصيائه, ومنهم الإمام المهدي عليه السلام الثاني عشر من الأئمة عليهم السلام, المطّلع على حقائق الأمور, الذي يسمع كلامنا ويرد سلامنا, ويشفع لنا, ويحس آلامنا ويفرح لفرحنا).

وفي (مفهوم الانتظار) يقول السيد مؤلف الكتاب:

(الانتظار يمثل حالة صراع مع النفس ورغباتها حيث يتجذر فيه الصبر والصلابة, هو دعوة إلى الرفض, لا إلى الاستسلام, رفض الباطل والظلم والذلة والعبودية.

الانتظار راية المقاومة الراكزة في مواجهة كل باطل وظلم وكل ظالم).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء