الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

العدد: ٢٤/ جمادي الأول/ ١٤٣٢ه

المقالات نافذة المهدي في الصحافة

القسم القسم: العدد: ٢٤/ جمادي الأول/ ١٤٣٢هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/١١ المشاهدات المشاهدات: ١٧٣٤ التعليقات التعليقات: ٠

نافذة المهدي عليه السلام في الصحافة

*نشرت مجلة (بقية الله) الالكترونية التي تصدرها جمعية المعارف الاسلامية /لبنان , في عددها ١٦٧ مقالاً بعنوان (بمكة يظهر المهدي عليه السلام) بقلم الشيخ نعيم قاسم جاء فيه:

(تكون مكة المكرمة النقطة المركزية لانطلاق الإمام المهدي عليه السلام’وذللك بظهوره عند الكعبة الشريفة ,وفيها بذلك غيبته عليه السلامالكبرى ,ليبدأ حركته لاقامة دولة الإسلام العالمية).

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

*جاء في جريدة الشرق الاوسط التي تصدر في لندن ,في عددها ٨٧٥٤في ١٢رمضان ١٤٢٣هـ’ في مقال تحت عنوان (ظاهرة دعاوي المهدي المنتظر  عليه السلاموجذورها التاريخة) بقلم د.نجم عبد الكريم بعنوان (المهدي  عليه السلام) وقد جاء فيه:

(من هداه الله.. يأتي آخر الزمان,يملأ الارض عدلا بعد ان ملئت جوراً- وهي عقيدة في اساسها- تقوم على (امام خفي)سيظهر إلى الدنيا ليتولى امورها) ..

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

*جاء في مجلة (الوفاق )الايرانية عدد٢٣٢٢.في ١١شعبان ١٤٢٤هـ الموافق ١٧-٩-٢٠٠٥م .مقالاً بعنوان (الانتظار عند الإسلام والمسيحية )وقد تضمن عبارات :

(.. فكرة امنت بها كل الرسالات ..هي فكرة العمل والانتظار لذلك المخلّص,وهو ان نعمل ونسعى لنكون من الممهدين ...اي نعمل لبناء الانسان وخلق المجتمع الذي يكون عضدا له عند خروجه  عليه السلامومساعدا له في تحقيق  اهدافه ..)

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

*نشرت مجلة النبأ العدد٥١شعبان ١٤٢١هـ تشرين الثاني ٢٠٠٠ مقالاً بعنوان (حجية الوعد الالهي) بقلم عبد الكريم الحائري ,جاء فيه:

(وخلاصة خصائص الإمام المهدي  عليه السلام المستقاة من الكتاب العزيز :انه حامل العلم الالهي ,ولابد ان يجيب عما عجز عنه غيره..)

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء